عساكم من عوادهـ ^_^

.

اترقب الفجر بصمت بجوار شرفة غرفتي .. على محياي ابتسامة جميلة .. يااااااه غدا يوم جميل انه يوم العيد ..

هنا يصدح الآذان في السماء .. الله اكبر الله اكبر ..

و بدوري هنا  ” نقزت ” اذن الفجر ..

و ارتمي في حضن والدي .. انتظر همساته بشغف .. ابتسم لي وقال .. عيديتك يا بنيتي ..

قبلت يداه و ركضت مسرعة اهني والدتي ..

في اللحظات التي كان في والدي و اخي في المسجد يصليان .. كنت اتجاذب انا و امي اطراف الخديث .. حتى اقبل علينا والدي .. هيا تجهزوا لنذهب للمسجد لنصلي صلاة العيد ..

<<< خلينا من التفصيل الممل اللي صار بيني و بين اخوتي اثناء تجهزنا >>>

سبقتنا امي الى  الخارج .. تفتح باب السيارة بهدووء ..

_انا  : امي ارجووك اريد الذهاب مشيا على الاقدام …

_ أمي : يالله يا بنيتي و الله بنتعب ..

_ أنا : و لا يهمك اذا تعبت بشيلك فوق راسي << انا عارفة اصلا اني ما راح اقدر >>>

خطوات بسيطة نحو المسجد .. اترقب فيها فرحة اخوتي و بسماتهم ..

في حين اني رأيت طفلاً “ينطنط و يركض و يضحك و يا حليلو واصل حدو من الفرح ” (( لم استطع التعبير عنها باللغة العربية ..

هنا~ ابتسمت .. و قلت لأمي تمنيت لو ان قفزت مثله>> اعيش بروح طفلة بزيا~>دة

وصلنا للمسجد بسلام من غير قفز و لا فضايح و عدنا .. و خلد جميع افراد اسرتي للراحة الآن ..

و لكني ابيت ان اخلد للراحة من قبل ان اهنئكم و اعطيكم عيديتكم ^_^ كل عام و انتم بخير يا زوار مدونتي الأعزاء

يلا العيدية المرة الجاية ..

هيا … أستأذنكم الآن لأخلد لبعض الراحة .. الى لقاء قريب باذن الله

.

Advertisements