الصحة تاج على رؤوس الاصحاء .. ~||

||~ مدخـــل ..

الألمـ يقتــلني ..

و الدمع مـــا يزال ينـــهمر من عيني ...

متى أرتـــاح .. متى .. ؟!!!

و قـــد ظننــت بــــأن قلبي سيـــخرج من صدري .. ~||


يومـ عصيب ..

يومــا كان مليئـــا بالألمـ .. ~}{~ بالتحديد يومـ الأربعـــاء الموافــق 19 \2 \ 1431 هــ~}{~

انهيت دراســـتي .. غدا اختبار مــادتي الحــاسب و اللغة الانجليزية ..

الســاعة الواحدة ليلا من يوم الثلاثاء الذي اعتبره يومـ الأربعـــاء ..     شعرت بألمـ يعلو بطني ..

.

.

أمـــي .. بطني تؤلمني ..

لا عليك يا حبيبتي .. لا بد انه من البرد .. ساصنع لــكـ مشروبا دافئا و اخلدي الى النوم .. و باذن الله ستشعرين بالراحة ..

.

.

شربت المشروب الذي كان ساخنا و ليس دافئــا .. و خلدت الى النوم

أتلقب يمنة و يسرة .. و يدي قابضة على بطني ..

يا الهي ان الام يزداد ..

قمت مفزوعة من السرير .. وجدت امي لا تزال مستيقظة .. الساعة الثــانية ليلا ..

.

.

أمي .. الالم يزداد .. اشعر بان الام يعصرني ..

لابد انك لم تدفئي نفسك جيدا .. تعالي ادفئك في حضني و اغطيك ^^

.

.

غطتني امي الحبيبة بغطاء ثقيل جدا .. و نمت في حضنها .. و ما ان بدات اغفو قليلا ..

حتى شعرت بــأن هناكـ شخصا مــا طعنني في بطني ..

تعقبـــها

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه >> صرخة من القلب

قامت امي مفزوعة ..

استيقظ ابي على صرختي التي هزت ارجــاء البيت ..

أخــي و أختي بســـــــــابع نومة ^^

.

.

ما بك يا ابنتي ..؟؟

بدات ابكي متالمة ..

امي .. لاا اتحمل الالم

.

.

شعرت و كان هناك شخصا ما قد ربطني بحبل و يدور بي بسرعة 000 1000 كلمـ في الساعة .. اشعر بدوار شديد .. و شعرت باني سافقد الوعي << لكن احمد ربي انه لم يحدث

هرول ابي بي مسرعا الى الطوارئ << كانت الساعة الثالثة فجرا ..

وجد الطبيب الوحيد بــاكستاني

.

.

مــاما فين الم ..؟

اشرت له على مكان الالم ..

مممم انا اعطي مسكن و شوف لسه في الم انت لازم روح المستشفى

.

.

اعطاني مسكنا ..

و لكنه للاسف لم ينفع معي .. بقيت طوال اليوم متالمة باكية .. و لم احضر اختباري الاربعاء ..

الاربعاء صبااحا ..

.

.

آآآآه ياا رب انقذني .. بطني لا تزال تؤلمني بشدة ..

.

.

تناولت مسكنا .. تلو مسكنا .. تلو مسكنا ..

و لم يسكنىلي احدهم الالم ..!!

بل كنت اشعر بان الالم يزداد في كل مرة ..!

الهـــاتف لم يغلق ذاك اليوم .. طالبات المدرسة على خط هاتفي ..

سلاماات ليه داليا غايبة ....

عسى ماا شر وينها داليا طمنينا .. >> البناات نشرة اخباار .. لم تبقى طالبة في المدرسة و لم تعلم بغيابي

بعد يوم عصيــب من الألمـ ..

الساعة التاسعة مســـاء فقدت الامل في سكون الم بطني .. و بدا صراخي يعلو .. و مؤشر الألمـ يزداد ..

ذهبت الى المستشفى ..

كان هذه المرة طبيبا سعوديا .. شخص حالتي بانها التهاب في الزائدة الدودية .. بعد تقرير طوييل من التحاليل ..

اتصل على الطبيب الجراح .. جاء مهرولا من بيته ..

شخصني هو الآخر .. و قال .. لابد من اجراء العملية و استئصال الزائدة .. لن ننتظر طويلا .. كلها ساعات و نجري العملية و الا فتنفجر .. !

حجزت تحت المراقبة الى صباح اليوم التالي ..

الساعة الثامنة صباحا .. من يوم الخميس ..

تدخل الممرضة ..

.

.

يلا ماما لازم البس لبس عملية ..

.

.

دخلت غرفة العمليات .. على سرير متحرك ..

وجدت خمس .. ست ممرضات حولي ..

ربطنني بالسرير << على بالهم اني بفلت ..

ثم دخل طبيب لم اعرفهـ طالعني بنظرات غريبة ..

و تعلو وجهه ابتســامة صفراء << لا اخفيكم كنت ميتة رعب ..

.

.

لا تخافي .. لا داعي للخوف ابدا << مين قال اني كنت خايفة ؟؟!!!

.

.

خدرني و رحت بسابع نومة .. ^_^


لم اكن اعلم بان العملية صعبة الى هذا الحد .. ظللت يومين   الجمعة و السبت .. اتالم ..

و اعيش على المسكنات .. حتى اني لم اتناول اي طعام بسبب الالم ..


يوم الأحد .. اول يوم اتناول فيه طعاما .. بعد اربعة ايام من غير طعام و لا شراب ..

اكلت طعام المستشفيات و قد كان لاول مرة في حياتي اتذوقه ..

و اتمنى ان لا اتذوقه مرة اخرى :(

و خرجت حية يوم الاحد .. ^_^

خمسة ايام عصيبة مليئة بالالم ..

تحملت حسد صديقاتي لي ..

فلتة من الاختبارات ياا داليا .. ياا حظك

لو كن يشعرن بالام الذي اشعر به  لما تجران بنطق تلك الكلمــاات

|| ~ مخرج ..

الحمد لله الذي اخرجني حية من غابة الوحوش ..

ما علمت بان الانسان ضعيف جدا ..

من التهاب قطعة كالدود .. كاد أن يموت .. !!

الهي رجوتك ان ترحمني مالي سواكـ ..  فانت القوي و انا الضعيف ~||


Advertisements

سؤال ..


متى تشق الابتــــســــامة ثغرك ؟؟

🙂

بلوغي الخامس عشر ^_^

الساعة الثانية ليلاً ..

.

.

ليل يخيمه الهدوء .. السكون .. و الظلام !

.


يهرول والدي مسرعا بامي الحبيبة .. الى المشفى
..

.


صرخات الم .. اعتراها فرح شديد و بضع قطرات .. من الدموع !

.


ذاك يوم ولادة اول مولودة
.. لوالدي الحبيبين .. ولادتي انــــا ^_^

.


أجد أهلي .. ملتفين حولي ..
جدي ..
جدتي ..
خالتي …
خالي ..
و خالات امي ..
و بعض الاقارب المقربين ..

.

.

يترقبون خروجي للحياة ..

.

و مــــا اسعد ذاك اليوم .. الذي خرجت فيه بسلام .. لأتعرف على عالم جديد .. و اخوض مغامرات .. في هذه الحيـــاة ..

.
.

مر خمسة عشر عامـــا .. على ذاك اليوم ..

.

اليوم اتممت الخامس عشر .. يــــــــــــــــــــا لفرحتي !

.

مرت سنة اخرى ..
اي انني نضجت سنة ..
زادت خبرتي في الحياة سنة ..
خضت تجارب اكثر لمدة سنة ..
تعرفت على اشخاص جديدة خلال هذه السنة … الخ

.

.

لست ممن يقيمون اعياد الميلاد .. و لن اخوض كثيرا في حكم اعياد الميلاد .. لانه لا مجال للشك في تحريمها ..

.

و لكــــن ..

.


عـــادة .. تغمرني فرحة شديدة في هذا اليوم ..

.

اعتدت بداية كل عام جديد بالنسبـــة لي .. ان أختلي بنفسي .. احدثها .. احاورها ..

.

.
ماذا فعلت في هذا العــام ؟؟!
هل حققت اهدافك ؟؟!
هل تغيرت للأفضل ..؟؟!
هل كانت سنة تعود عليك بالنفع .. ام انها .. مرت هكــذا .. هبــاء منثورا ..؟؟!
ماذا كــان دورك في هذا العــام ..؟؟! ..

.

و غيرها من الاسئلة التي تختلج عقلي عن كيفية مرور هذا العــام ..

.

و من ثم .. أبدأ و ادون اهداف جديدة .. افكــار جديدة .. و اعمــال جديدة .. اود تقديمها في هذا العام ..

.

حتى ينتهي عامي .. و ابدا لاطرح الأسئلة ذاتــها ..!

.

ربمــــا اعود في عامي السادس عشر .. ان احياني ربي .. و ادون ما استطعت تحقيقه ..

.

بالنسبة لعــامي الخامس عشر .. كـــان عامــا جميلا .. بل رائعا ..!

.

.

احبتي ..
أطال الله اعماركم في طاعة و خير ..

بعد اختبارات منهكة << و عيد سعيد احبتي


بعد ثلاثة اسابيع منهكة من الاختبارات .. و تعب جسدي و تفكير متواصل ..

يطلع الفجر المنتظر .. و تسطع شمس الاجازة في السماء ..!!

عطلة لمدة اسبوعين .. اشعر بانها متنفس عميق بعد هذا الانهاك .. !

اتمنى ان تكونوا قد استغللتم العشر الاوائل من ذي الحجة في الطاعات ..

و عسى ربي ان يكون قد غفر لنا السنة التي قبلها و السنة اللي بعدها بصيــام يوم عرفة ..

و ادعو ربي ان يعيد لنا والدي الحبيب بالسلامة من الحج ..

عيدنا هذه السنة بدون ابي .. و لكني انتظر عودته بشوق احر من الجمر ..

اليوم احببت ان اهنئكم بالعيد احبتي .. ” كل عام و انتم بخير ” .. عيدكم سعيد 🙂

يوم عاصف ~ و أمل يتوالد ~

moj1[1]

يوم عاصف ..

أرى فيه تلاطم الأمواج ..

هناك ..

في عباب البحر تسير سفينة في بحر الضياع ..

تحمل بعض الأمل ..

تنتظر فرجاً لأن تصل الى شاطئ الأمان ..

أنظر الى الأفق البعيد .. السماء ملبدة بالغيوم .. ينهمر المطر منها كــأني أراها تبكي بحرقة ..!

عبر تلك الأجواء المظلمة تحاول ان تستجمع قواها .

و لكن البرق يحول دون تحقيق هدفها و يصعقها .. حتى خارت قواها ..!

موجة عاتية تأتي .. لتؤكد هلاكها ..!

الأمل ..

ما يزال يسكننها .. تلك القوة التي صمدت أمام العقبات ..

ما تزال تستجمع قواها حتى وصلت إلى بر الأمان ..

و في جعبتها ألف حكــاية من حكايات الأمل ..

آتي بابتسامة تشق الوجدين .. لأؤكد لكل العقبات .. مهما كانت قوتها .. فالأمل ما يزال يسكنني و الإيمان قد تمكن من قلبي ..

و مهما أغوتني الأيام ..

فما تزال أيد تلامس يداي .. لتوصلني الى بر الامان

ملاك الروح ~ فراقك صعب على قلبي ..

ملووكة

 

صديقتي الحبيبة .. ملاك الروح ~ ابرار .. اشتقت اليك كثيرا ..

حقي ان أبكي .. لأزيل هموم قلبي ..

اليوم .. حقي ان أبكي .. و أرتمي في أحضان أمي ..

اليوم  حقي ..

لطالما تحملت عبارة _ البكــاء ضعف _ ..

لطالما كنت في لحظات الألم أقبض على قلبي ليحتبس دمع عيني .. و أمضي بابتسامة تشق ألمي الذريع !

اليوم دعوني أبكي كما يحلو لي .. من أشواك غرزت في قلبي ..

من آلام أوشكت أن تقضي على قلبي ..

اليوم و قد خارت قواي .. لم يعد قلبي الصغير يتحمل تلك الأثقال ..

ضميني اليك يا امي .. فاليوم أود ان اريح قلبي و افتح مجرىً لدموع دفينة منذ زمن طويل .. قد أرهقت قلبي المسكين !


الستم معي بأنننا نحتاج أحيانــاً لأن نبكي  من هموم قد تكسدت في جعبتنا من قبل ان ننفجر ؟؟